تسجيل الدخول
قصة نجاح وزارة المالية
 

تأسست وزارة المالية مع تشكيل أول وزارة أردنية في عهد الإمارة بتاريخ 11/4/1920، وارتبطت فيما بعد الدوائر العامة التالية بوزير المالية بحكم قوانين إنشائها: دائرة الأراضي والمساحة، دائرة الجمارك، دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، دائرة الموازنة العامة، دائرة اللوازم العامة ، ومؤسسة المناطق الحرة ، وتمارس الوزارة مهامها ومسؤولياتها من خلال نظام تنظيم وإدارة وزارة المالية رقم 56 لسنة 1997 لتحقيق أهدافها وواجباتها.وتقوم الوزارة بعدد من المهام والواجبات من اهمها:

  1. رسم السياسة المالية للدولة والإشراف على تنفيذها.
  2. توجيه الإستثمار الحكومي بما يتفق والسياسات المالية للمملكة.
  3. إدارة الدين الحكومي الداخلي والخارجي.
  4. وضع الخطط لتنفيذ السياسة المالية للدولة ومتابعة تحقيق وتحصيل الإيرادات العامة وتوريدها للخزينة والإشراف على صرف النفقات العامة وتنظيم الحسابات المتعلقة بهما طبقاً للتشريعات المالية المعمول بها.
  5. إدارة التدفقات النقدية لتأمين السيولة وتوجيه الإستثمار الحكومي بما يتفق والسياسات المالية والنقدية.
  6. دراسة الأوضاع المالية والنقدية والإقتصادية وتحليلها وتقييم السياسات والإجراءات الضريبية.
  7. إدارة شؤون التقاعد المدني والعسكري والتعويضات وفقاً لأحكام القوانين والأنظمة المعمول بها وإدارة أموال صندوقي الضمان الاجتماعي والإدخار للموظفين والمستخدمين.
  8. دراسة القضايا التي تنشأ عنها حقوق للحكومة أو تتطلب إقامة دعاوى عليها لدى المحاكم المختصة ومتابعتها. وتقوم الوزارة بممارسة اعمالها بالإشتراك مع كافة الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية من خلال مركز الوزارة وفروعها في المحافظات والألوية البالغ عددها ( 43 ) مديرية و مركز مالي .

وتقوم الوزارة بتقديم الكثير من الخدمات للقطاع العام والخاص ومن اهمها :

  1. قبض الإيرادات العامة .
  2. إقامة الدعاوى الحكومية.
  3. صرف النفقات العامة .
  4. تحصيل وقبض الأموال العامة.
  5. خدمة رد المبالغ المستوفاة لحساب الإيرادات العامة .
  6.  إصدار القرارات الخاصة بالمتقاعدين الاصلاء والورثة والموظفين المنتهية خدماتهم وصرف رواتبهم .

وإيمانا من الوزارة بضرورة تطوير العمل ورفع مستوى الأداء الفردي والمؤسسي للوصول الى الممارسات الدولية المثلى ، تبنت الوزارة أسس افضل الممارسات الحكومية والتي ركزت جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية للوصول اليها من خلال معايير الجائزة الخمسة ، وما تتطلبه هذه المعايير من اعداد منهجيات وبرامج العمل التي تسهم في رفع الكفاءة الانتاجيه ، وتحسين الأداء ، وتبسيط اجراءات العمل لتقديم الخدمات لمتلقي الخدمة سواءً كانو خارجيين او داخليين بأفضل وايسر الطرق ، وحرصت الوزارة على تطبيق كافة المنهجيات وبرامج العمل التي تم إعدادها بطريقه دقيقه ومتميزة لتنفيذ مهام الوزارة ، والتي جاءت إنسجاماً مع ما انتهجته الوزارة منذ سنوات طويلة في مجال التطوير والتحسين المستمر ، وتبسيط اجراءات العمل والتي اتاحت الفرصة للوزارة لمعالجة كافة الإختلالات في الإجراءات الإدارية أولاً بأول ، وأدت الى تعزيز جسور التعاون والثقه مع الموظفين ومتلقي الخدمة ، وفتح آفاق جديدة أمام الإستغلال الأمثل لثمار المعرفة وفتح اساليب جديدة ومتطورة لقنوات الإتصال في الوزارة ما بين الادارات المختلفه وقنوات الاتصال مع الجمهور الخارجي ، والتي كانت تبادر بها الوزارة إنسجاماً مع التوجهات الحكومية في مجال الإصلاح والتطوير الاداري.

وقد شاركت الوزارة في جائزة الملك عبد الله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية للمرة الأولى في الدورة الرابعة ( 2008/2009 ) وحازت على المركز الأول على الوزارات المشاركة لأول مرة واستطاعت الوزارة الحصول على هذا الانجاز الكبير من خلال :

  1. تبني الإدارة العليا في الوزارة للإتجاهات الايجابية والداعمة للمشاركة في الجائزة والمعززة لجهود العاملين فيها وتوفير أعلى مستويات الدعم والمساندة بكافة اشكالها المعنوية والمادية
  2. مشاركة الادارة العليا الفعالة في حضور اجتماعات فرق عمل الجائزة والمتابعة الحثيثة لإنجازات العمل ونشرها على الشبكة الداخلية وتطبيقها على أرض الواقع .
  3. توفير المعلومات المتعلقه بالجائزة بصورة دقيقه وصحيحة وشفافة من خلال قنوات الإتصال الرسمية وتبادل المعلومات وتعميمها .
  4. توفير اعلى مستويات السرعة في إتخاذ القرارات اللازمة لإنجاز الاعمال المختلفة وتذليل كافة الصعوبات والمعيقات التي من شأنها ابطاء انجاز أعمال الجائزة .
  5. التعاون من كافة المدراء ورؤساء الاقسام والموظفين في الوزارة مع فرق الجائزة وتقديم المساعدات والتسهيلات اللازمة اضافة الى توفير المعلومات المطلوبة على نحو ادى الى استثمار الوقت والجهد لقيام كافة فرق العمل في الجائزة بإنجاز المشاريع والبرامج المختلفة بسرعة وبدقه .

وقد حرصت الوزارة على تبني أسس الممارسات المثلى للحكومات الحديثة، بهدف الوصول إلى الهدف المنشود والمتمثل بتجذير ثقافة التميز لدى موظفي الوزارة حيث عملت الوزارة في هذا المجال على ما يلي :

في مجال التركيز على متلقي الخدمة :

  • توفير المعلومات لمتلقي الخدمة عن طريق اعداد المنشورات والمطبوعات حول الإجراءات والوثائق المطلوبة وتوزيعها على متلقي الخدمة ونشرها من خلال موقع الوزارة الإلكتروني وتقديم بعض الخدمات لمتلقي الخدمه من خلال موقع الوزارة الإلكتروني .
  • تشجيع متلقي الخدمة لإبداء رأيه حول الخدمات المقدمة عن طريق إجراء دراسات لقياس رضا متلقي الخدمة والأخذ بملاحظاتهم.
  • التركيز على موظفي الخط الاول الذين يتعاملون مع الجمهور وجودة تدريبهم .
  • تبسيط الإجراءات للخدمات المقدمة للجمهور، وتقديمها في المحافظات والألوية بهدف تقديم الخدمة بأسرع ما يمكن .
  • زيادة الإعتماد على الحكومة الإلكترونية وعرض الخدمات بطريقة شفافة على شبكة الانترنت.
  • ونتيجة تطبيق ما ورد أعلاه أدى إلى زيادة نسبة رضى متلقي الخدمة لتصبح (82%) عام 2008.
  • إطلاق الشبكة الداخليه ( الإنترانت ) وتعميم إستخدامها على كافة موظفي الوزارة وتقديم الكثير من الخدمات للموظفين عن طريق هذه الشبكة بهدف تبسيط الإجراءات ، ونشر كافة المعلومات والبيانات للموظفين وإستغلالها لتعزيز قنوات الإتصال بين الإدارات ومختلف المستويات الإدارية في الوزارة .

في مجال التركيز على النتائج :-

  • تم وضع أهداف قابلة للقياس للأنشطة وبرامج العمل في الوزارة والتي تؤدي الى تحقيق أهدافها الإستراتيجية .
  • وضع مقاييس للأداء لتحقيق تلك الاهداف.
  • رفع تقارير الأداء والنتائج باستمرار للادارة العليا ومناقشتها في اجتماعات لجنة التخطيط والتنسيق .
  • التقييم والمراجعة المستمرة لكافة الأنشطة والمشاريع .
  • وضع موازنة تستند الى النتائــــج .

في مجال الشفافية والمساءلة :-

  • إعداد ادلة العمل وخرائط سير اجراءات العمل ونشرها ورقياً وإلكترونياً.
  • وضع اسس لإختيار بعض الوظائف الإشرافية في الوزارة عن طريق الاعلان والمنافسة والتعيين على أسس الجدارة والكفاءة .
  • إعتماد سجلات الاداء كأسلوب جديد لغايات تقييم اداء الموظفين واعلامهم بمستوى ادائهم اولا بأول.
  • اعتماد صناديق الشكاوى لإستقبال الشكاوى من متلقي الخدمة ومتابعتها .
  • اعتماد صندوق الإقتراحات وشكاوى الموظفين ومتابعة ملاحظاتهم وشكاويهم ووضع الآليات المناسبه لحلها .
  • المشاركه الفعاله من الموظفين في اتخاذ القرارات الادارية وخاصة في اعتماد الخطة الاستراتيجيه للوزارة وكذلك اختيار اعضاء اللجان وخاصة المتعلقة بالموظفين وذلك عن طريق الإعلان من خلال الشبكة الداخلية والتصويت إلكترونيا على اعضاء اللجان من قبل الموظفين ( لجنة المكافآت والحوافز ، لجنة العلاقات العامة ، لجنة الحج والعمرة ).
 
نصائح مقدمه للمشاركين لاول مرة
 
  1. ضرورة إيمان الإدارة العليا بمعايير الجائزة وتبنيها ، والعمل على متابعة الإنجازات اولاً بأول وعكسها على واقع العمل .
  2. المشاركة الفعالة في الإجتماعات المتعلقة بالجائزة وتقديم كامل الدعم للفرق العاملة وتذليل كافة الصعوبات التي تواجه العمل .
  3. تدريب اعضاء الفرق العاملة في انجاز الاعمال وفقاً لمعايير الجائزة والتدريب الجيد والمتواصل على الاساليب الإدارية الحديثة.
  4. إيلاء الإهتمام الكبير بالرضا الوظيفي والعمل على تنفيذ كافة التوصيات والملاحظات التي تؤدي الى زيادة الرضى الوظيفي كونهم المعنيين في تنفيذ مهام الوزارة وفقاً لمعايير الجائزة وهم موظفي الخط الاول المعنيين بتسهيل الخدمات المقدمة للجمهور .

للأعلى